جبـل العرب

نلتقي لنرتقي ،، !!
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 التقمص يرويه العلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطائر
عضو فعال
عضو  فعال
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 58
عمريَ » : 27
نقآطيَ » : 38205
تآريخ التسجيــل : 13/08/2010

مُساهمةموضوع: التقمص يرويه العلم   السبت أغسطس 28, 2010 11:40 pm

التقمص يرويه العلم

ذهب العلماء في طرق مختلفه للتحقق من صحة التقمص منها السبات المغناطيسي ووعي الغيبوبه وأشهر العلماء أوجين البيردي روشا في باريس وكان بسبب خطورة العمل يستعين بأحد كبار المنومين السيد بوفييه يجري الاختبار بأن يطلب من الشخص الموجود في حالة السبات أن يعود إلى سنين سابقه لوجوده فيرجع إليها ويصف ما هو فيه وقد طلب إلى بعضهم العود إلى سن الطفولة ثم إلى سن ما قبل الولادة وكثيرون وفقوا إلى إعادة الشخص إلى أكثر من تقمص سابق وسأنقل باختصار عن الكونت دي روشا والسيد بوفييه وقائع في إعادة السيده روجيه إلى حيواتها السابقة وكان ذلك عام 1905 فأعيدت إلى سن الخامسة والثلاثين فالثلاثين فالعشرين ثم الطفولة وفي كل مرحلة كانت تتصور نفسها فيها وتعيشها وتصف الأوضاع والأحداث المحيطة بها وكان عمرها حين ذلك 39 سنة وسألها هل تعرفين السيد بوفييه فقالت لا وأعيدت إلى الطفولة فوصفت ما هي فيه وأعطت عنوان البيت والمدرسة واسم المديرة والمعلمة وطلب منها بوفييه أن تعود إلى بطن أمها فقالت إنها في ظلام واتخذت وضع الجنين وهمدت حركاتها وأعيدت إلى ما قبل الولادة فقالت أنها فتاة جميله تسبح في فضاء رحيب وحولها أتراب كثيرات فرحات وإنها على هذه الحالة منذ مدة بعد أن عاشت على الأرض نحو عشرون عاما ً وطلب إليها أن تستعيد جثمانها في سن التاسعة عشرة فضاق تنفسها وأخذت تتألم وعندما سئلت قالت إنها مريضة منذ ثلاث سنوات وأعيدت إلى الثانية عشرة فقالت إن اسمها مادلين واسم أبيها بوييه وإنها غير سعيدة لأنها تشعر لن تعيش طويلا ً وأعطت عنوان منزل والدها وأوصافه وأعيدت إلى العاشرة فوصفت ألعابها ووالدها وأمها وأعيدت إلى سن الثالثة فطلبت حلوى وإلى الأولى فحطمت كل ما أعطي لها وإلى الستة أشهر فأخذت تبكي وإلى بطن أمها فإتخذت شكل الجنين وأعيدت إلى ما قبل ذلك فقالت إنها {روح تزور أهلها وأصحابها لكنهم لا يرونها وتمنت لوترى خطيبها الذي سبقها إلى العالم الآخر وسئلت عن جثمانها فقالت أنها تراه في مقبرة بريانسون وأعيدت إلى ما قبل الموت أي إلى تقمصها الثاني فعراها السعال وظهر عليها وكأنها تحتضر ومال جسمها إلى الوراء وسكنت حركاتها وبرد جسمها فأعيدت إلى ما قبل ذلك فقالت إن اسمها مرغريت ابنة لويس دوشسن البقال في شارع الثكنة وعمرها 25 عاماً وأنها معذبة جداً من مرض القلب ومن السل الذي يضنيها ومن الحزن على الشاب الذي تحبه وهو جندي يدعى لويس جول مارتان من مرسيليا وقتل في بلدة بريانسون وأعيدت السيدة روجيه في سباتها إلى ما قبل الولادة أي إلى تقمصها الثالث فقالت إن اسمها جول روبير من مواليد سان بيار قرب بريانسون سنة 1780 من أب مزارع توفي عن 42 سنة وذكر جول روبير اسم صاحب المزرعة واسم قسيس الدائرة وأنه اشتغل في صناعة الأحذية فلم يفلح وأخذ يبيع الصحف وخصوصاً جريدة لادورنس التي اتضح أنها كانت تصدر في الألب العليا وذكر أنه كان بائساً ومات بداء الصدر في سن مبكرة

للموضوع بقية وخاصة أن السيدة روجيه ولدت بهذا التقمص ذكراً

ويتبع في الأيام القادمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو شامل
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 278
مكآنيَ » : www.trbastone.com
نقآطيَ » : 39619
تآريخ التسجيــل : 08/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الأحد أغسطس 29, 2010 12:02 am

مساء الخير ايها الطائر واهلا وسهلا بك بين اخوانك

موضوع حلو ومفيد والعلم اثبت التقمص

ولكن ان يتقمص الذكر انثى او العكس هذا لا يوافق عقيدتنا

وعندي اعتراف من كبار الاطباء والعلماء بان التقمص موجود اذا سمحت لي كتبته بهاذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطائر
عضو فعال
عضو  فعال
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 58
عمريَ » : 27
نقآطيَ » : 38205
تآريخ التسجيــل : 13/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الأحد أغسطس 29, 2010 12:40 am

الأخ أبو شامل كتبت ما يعتقدة أصحاب المذهب الروحي وليسى من معتقداتنا وللموضوع تتمة يتضح فية ذلك وأشكرك جزيل الشكر على إطلاعك على الموضوع أدامك الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو شامل
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 278
مكآنيَ » : www.trbastone.com
نقآطيَ » : 39619
تآريخ التسجيــل : 08/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الأحد أغسطس 29, 2010 12:44 am

اشكرك اخي الطائر

وننتضر التتمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فارس بلا جواد
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 9823
عمريَ » : 48
نقآطيَ » : 63955
تآريخ التسجيــل : 02/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الأحد أغسطس 29, 2010 1:59 am

ننتظر بفارغ الصبر

و لكل حال في العلم تفسير


***************************************



و الله اني لأستحي من فضل الله علي

الحمـــــــــد لله رب العزه و العرش
[/updown]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qisip.com/
مروان الحلبي
الادارة العامة
الادارة العامة


جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 5877
نقآطيَ » : 52782
تآريخ التسجيــل : 28/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الأحد أغسطس 29, 2010 3:01 am

مجهود واضح وقيم ..............كل يوم تحلق أكثر وأكثر أيها الطائر ...شكرا لك

***************************************
يا طير يا طاير على طراف الدني ... لو فيك تحكي للحبايب شو بني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القرنفال الأحمر
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

جنسيَ » : انثى
مشآرگاتيَ » : 11342
نقآطيَ » : 65510
تآريخ التسجيــل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الأحد أغسطس 29, 2010 2:03 pm

أنا مع أبو شامل
لا يمكن للروح الانثوية أن تعود بشكل ذكوري
إلا إذا كان الله قد سخرها والله أعلم
متابعة
مع الاحترام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nemer
مشرف قسم موسوعة جبل العرب
مشرف قسم موسوعة جبل العرب
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 1448
نقآطيَ » : 41360
تآريخ التسجيــل : 19/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الأحد أغسطس 29, 2010 11:47 pm



شيء جديد أخي الطائر
الله يعطيك العافية

نريد التوسع و المناقشة في نهاية الموضوع
لنفهم أكثر
و بدك تطول بالك علينا
تحياتي

***************************************
صنعت الدنيا للذين يحبون , أما الذين لا يحبون , فإنهم , و إن أبصروا الناس , ميتون ميتون ...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطائر
عضو فعال
عضو  فعال
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 58
عمريَ » : 27
نقآطيَ » : 38205
تآريخ التسجيــل : 13/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الثلاثاء أغسطس 31, 2010 5:33 pm

يتبع لموضوع التقمص وقد وصلنا إلى التقمص الثالث ثم أعيدت السيدة روجيه إلى تقمصها الرابع فقالت إن إسمها جيني زوجة أوغست لودفيك الحطاب في بلورامل وأنها توفيت عن ولدين هما أوغيست وجان سنة 1702 وهي في الثلاثين من العمر وأعيدت إلى تقمصها الخامس فقالت إن روحها تتقمص شخصاً يدعى ميشال بري ولد سنة 1493 في مونمرسي وكان خادماً في البلاد منذ الطفولة ثم إنضم إلى الحرس الملكي وقتل في الحرب ضد السويسريين سنة 1515 وذكر أنه كان صبيح الوجه أزرق العينين أشقر الشعر موفقا ً في مغامراته مع الصبايا ومنهن شارلوت دي مونمرنسي وديان دي كوسي { شو ها الفضايح } وأعيدت السيدة روجيه إلى تقمصها السادس فقالت انها تدعى مارييت مارتن ولدت سنة 1302 وأن والدها كان يصنع رسوما للملك فيليب الجميل وفي الثامنة عشرة صارت وصيفة عند الكونتيسة دي غيز وتعلم أبناء شقيقتها ثم أحبت فتى اسمه غاستون ما لبث أن سقط عن فرسه وقتل ثم ماتت في السنة التالية بعد آلام مبرحة وأعيدت الى تجسدها السابع فقالت ان اسمها لويز دي ماراي أدخلت دير سان دنيز وهي في الثامنة عشرة وسميت راهبة في العشرين باسم الاخت مرتا وبعد نحو عشر سنوات صارت عشيقة لرئيس الدير شوازل وهذا سبب لها الكثير من عذاب الضمير وفي الستين صارت رئيسة للدير إلى أن ماتت سنة 1010 وكانت قاسية جداً في معاملة الفتيات مما ثقل ضميرها وخاصة أن واحدة منهن اسمها بلانش أدخلت الدير بأمر الملك ليستولي أخيها على ثروتها أما تقمصها الثامن فكان عام 449 م وكانت تتألم من عينيها وعند السؤال أجابت بأنها في جسد محارب سقط أسيراً في معركة شالون سورمارن بين أيدي جيش أتيلا فأحرقوا عينيه وأن رئيسه يدعى ماسويه والرئيس الأعلى ميروفه وقد ولد في ألبينو على نهر التورن ووالدته تدعى لي وسأله الكونت هل يعرف الله فقال ثمة واحد فوق الكل يدعى ثيوس يقدمون له قرباناً من الرجال يحرقونهم أحياء وأعيدت روجيه الى تقمصها التاسع فبدت كأن يداها مقيدتان أجابت بأنها مقيدة وتحترق وهي في سنة 279 م في جسم شاب اسمه ايزيوس عمل في الزراعة ثم تزوج من فتاة تسمى فلورينا وفي ذات يوم جاء الحرس الوطني وأخذوا زوجته الى الأمبراطور بروتوما في روما وسار وراءهم يتوسل خمسة عشر يوماً على الأقدام وهناك طلب من رئيس الحرس أن يدخله في خدمة الأمبراطور ففعل وفي غفلة من الأمبراطور وهم بطعنه فلم يفلح فأمر الأمبراطور باحراقه وفلورينا معه وقال أن عزاءه كبير لأن فلورينا ماتت طاهرة لم يمسها الأمبراطور

وأعيدت الى تقمصها العاشر وكانت تدعى اريزه ولدت سنة 100 م في بلاد ايموندو قالت انها قرب تريستا وقالت أنها لاقت الكثير من سوء المعاملة في طفولتها وكادوا يقدموها ضحية للالهة وأنقذها الحاكم جيوش الذي عاشت عنده الى أن سقط اسيراً فصارت تحمل اليه الطعام كل يوم الى أن ماتت سنة 126 م وأعيدت الى تقمصها الحادي عشر فكان لطفل مات في الثامنة من عمره

عرض الكونت نتائج بحوثه في المؤتمر الروحي في باريس سنة 1900 فأكد المؤتمرون أنهم حصلوا على مثل هذه النتائج سابقاً وأكد السيد موري برنشتاين أنه من خلال تجاربه مع السيدة روث سيمون وعند أسئلته لها بين تقمصين قالت وهي باسم برايدي أنها شهدت حفلة دفنها ثم عادت الى البيت وجدت زوجها يبكي فحاولت تعزيته لكنه لم يكن بوسعه أن يراها ولا أن يسمعها وأعطت ايضاً عن حياة العالم الآخر اوصافاً كثيرة وخصوصاً النور العظيم المتألق الذي بعطفه ومساعدته يستطيع المرء ان يعود الى التقمص وهذا النور العظيم ورد في تحقيقات الدكتور مودي

تتمة الموضوع تتبع وهي حديث العلماء وتعليقاتهم حول ذلك سأقدمها في الأيام القادمة


عدل سابقا من قبل الطائر في السبت سبتمبر 04, 2010 12:36 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
القرنفال الأحمر
الادارة العامة
الادارة العامة
avatar

جنسيَ » : انثى
مشآرگاتيَ » : 11342
نقآطيَ » : 65510
تآريخ التسجيــل : 06/05/2008

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 12:11 pm

ههههههه
كم تقمص عاشت
أيها الطائر
أنا بعرف في سبع اجيال
وانت وصلت العشرة
متابعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطائر
عضو فعال
عضو  فعال
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 58
عمريَ » : 27
نقآطيَ » : 38205
تآريخ التسجيــل : 13/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الأربعاء سبتمبر 01, 2010 6:03 pm

الأخت ميمونة شكراً على مرورك ذكرت أن للموضوع بقيه ومناقشة وكما يقول المثل لوصبرتي وحدتي تحياتي لكِ ***

**************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطائر
عضو فعال
عضو  فعال
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 58
عمريَ » : 27
نقآطيَ » : 38205
تآريخ التسجيــل : 13/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   السبت سبتمبر 04, 2010 12:34 am

مناقشة موضوع التقمص كما يراه العلماء

1 – أن أقوال الملقى في السبات المغناطيسي ليست من وحي ذالمنوم لأن كثيراً منها لا يمكن أن يعرفه هذا وخصوصاًان ثمة من كانوا يتكلمون في إحدى حيواتهم الماضية بلغات غريبة يجهلها المنوم وكل من حضر أويصفون بلاداً لم يذهب إليها أحد منهم مثال ذلك اللهجه الايرلندية التي تكلمت بها إحدى السيدات واسمها مورفي في إحدى تجارب التنويم المغناطيسي

2- إن هذه الأقوال ليست من أوهام الشخص وتخيلاته ولا قرأها في كتاب ونسيها فلبثت كامنة في اللاوعي فاستخرجها التنويم ذلك ان اعادة سرد الوقائع تكراراً بدقائقها دون خطأ ولا تردد ولا تباين فيها والثبات امام اسئلة المحققين بما فيها من دقة واعنات والاجابة عنها بما تقتضيه الحال انما يدل على شخص يعيش تلك الأحداث لا على شخص يختلقها أو يرويها

3- ان هذه الأقوال لم يلتقطها النائم من أفكار الحاضرين لان هؤلاء كانوا يتغيرون في كل جلسة ولا تتغير الأجوبة ويبقى التوافق في الرواية بصورة متكررة

4- ان هذا الكلام إذا كان بلغة أجنبية او عن بلد غريب لا يمكن ان يكون لا وعي النائم قد استلبه من لا وعي أحد أساتذة اللغات القديمة وأحد أساتذة علم الجغرافية في إحدى الجامعات كما زعم أحدهم ذلك ان من يصف بلاداًعاش فيها ليس كمن يصف بلاداً قرأ عنها اما اللغات فالتلفظ بها يحتاج الى تمرين عضلات الحنجرة واللسان والشفتين والخدين وهذا لا يمكن استلابه من لا وعي رجل آخر

ان فكرة الغش ليست واردة عند أحد العلماء اللذين قاموا بهذه الاختبارات وليس لديهم اي دافع الى ذلك بل كل ما كانوا يبذلون من جهد كان يرمي بكل اخلاص وتجرد إلى اكتشاف المجهول وإدراك الحقائق ولطالما ابتكر الواحد منهم أساليب قاسية معنته لكي يطمئن الى صحة الحقائق التي يحصل عليها إن من هذا الموضوع يكون مفيداً أن نسترعي الانتباه الى روح السيده روجيه في تحقيق الكونت دي روشا التي تتقلب في تقمصاتها والآفاق منذألفي سنة ويبدو أنها لم تتقدم كثيراً بدليل العذاب الذي كانت تلاقيه في كل تقمص ثم موتها المبكر لكي تعود الى تقمص معذب آخر إن في ذلك عبرة وموضعاً للتأمل

إن تردد الروح في تقمصاتها ما بين ذكر وأنثى يقول العلماء أن الذكورة والانوثة هي من صفات الجسد وليست من صفات الروح وان الروح الذاهبه إلى التقمص تتوخى ممارسة الصفات التي تنقصها فتكون رجلاً اذا كانت بحاجة الى الخشونة والرجولة والى القوة والسيطرة وتكون امرأة اذا كانت بحاجة الى الليونة والرقة والحنان والانوثة ولكن كل الحالات التي عالجها العلماء عن طريق النطق أو تذكر الماضي لمتصادف ولا حالة إنتقال من أنثى إلى ذكر أو العكس وعندما أشار الدكتور عبدالله النجار في كتابه مذهب الموحدون الدروز ص 62 الى عدم التزام الجنس في التقمص أنكره الدكتور سامي مكارم في كتابه أضواء على مسلك التوحيد ص 122 وكلاهما من رجال العلم فلا بد أن الأول إستند إلى البحوث العلميه العالميه والثاني إستند الى الاختبارات المحليه الراهنة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو شامل
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 278
مكآنيَ » : www.trbastone.com
نقآطيَ » : 39619
تآريخ التسجيــل : 08/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 12:22 am



أشارت الشعوب القديمة المختلفة إلى ظاهرة التقمص على أنها عملية انتقال الروح من جسد متوفى إلى جسد أخر حديث الولادة .

و قالوا أن هذه الروح هي أزلية لا تموت و لا تتلاشى ، بل تنتقل عبر الأجيال المتتالية من كائن لآخر .

أما المرحلة الأخيرة التي تنتهي إليها هذه الروح بعد رحلتها الطويلة عبر الزمن ، فيختلف تحديدها أو تعريفها عند الشعوب و الديانات التي تعتقد بهذه الظاهرة .

و بما أننا نتناول هذه الظاهرة بالإعتماد على الحقائق العلمية الملموسة ، و ليس التعاليم الفلسفية و الدينية المختلفة ....

سوف نتعرّف عليها من خلال الدراسات العلمية الحديثة بالإضافة إلى مظاهرها المختلفة التي قامت المراجع العلمية العصرية بتوثيقها .

سنعتمد على مظهرين مختلفين يشيران إلى هذه الحقيقة :

1-الذاكرة الاسترجاعية التي يتم استنهاضها بواسطة التنويم المغناطيسي

2- و الذاكرة العفوية التي تظهر بشكل تلقائي عند الشخص في مراحل حياته الأولى .



الذاكرة الاسترجاعية :

تتجسد الذاكرة الاسترجاعية أثناء النوم المغناطيسي ، يطلب فيها من النائم مغناطيسياً أن يعود إلى مراحل زمنية تسبق مرحلة طفولته ، إلى زمن ما قبل الولادة !.

في أحيان كثيرة ، يبدأ النائم بالحديث عن حياة مختلفة سبقت حياته الحالية ! و يروي طريقة موته و كيف فارق حياته السابقة !.

الأسباب التي تدفعنا إلى اعتبار هذه العملية بمثابة دليل موثوق هو التالي :

ـ ساعدت عملية التنويم المغناطيسي الأطباء النفسيين على علاج أمراض نفسية كثيرة عن طريق العودة إلى مرحلة قبل الولادة و تحديد الأسباب التي أدت إلى هذا المرض .

ـ في بعض الحالات ، يقوم الشخص الذي يظهر ذاكرة استرجاعية بتكلّم لغات غريبة عنه و عن البيئة التي عاش فيها ، و لم يتعلّمها في حياته .

ـ في حالات كثيرة ، يقوم الشخص بتذكّر تفاصيل دقيقة عن حياة سابقة أدهشت الباحثين بعد أن تحققوا من مدى صحتها على أرض الواقع .

في الخمسينات من القرن الماضي ، لاقت ظاهرة الذاكرة الاسترجاعية القبول بين جهات علمية كثيرة ، لأنها أثبتت واقعيتها و دورها في مساعدة المرضى على الشفاء من الحالات النفسية

المختلفة . و قد أثبت هذه الحقيقة أطباء معروفين بأنهم كانوا متشككين في البداية لكنهم اعترفوا بها فيما بعد .



ـ كتب الدكتور " ألكسندر كانون " ، الذي كان من المتشككين في البداية ثم بدّل رأيه فيما بعد ، قائلاً :

" لمدة سنوات طويلة ، كانت نظرية التقمص تعتبر كابوساً بالنسبة إلي . و عملت جاهداً من أجل دحضها و تكذيبها ، لكن بعد مرور السنين ، و بعد التحقيق في آلاف القضايا و الحالات المختلفة ، من ديانات مختلفة ، و شعوب مختلفة ... و جب علي الاعتراف بأن ظاهرة التقمص موجودة ... " .



ـ تم الاعتراف بهذه الظاهرة من قبل الكثير من علماء النفس حول العالم ، بعد اكتشاف مدى واقعيتها . الطبيب النفسي " جيرالد أدلستاين " مثلاً ، علماني متشكك ، يقول :

" تعمل هذه الحالات ( العودة بالذاكرة إلى حياة سابقة ) ، و لأسباب أجهلها ، على تسريع عملية الشفاء عند المرضى النفسيين ... " .



ـ الطبيب النفسي المشهور ، الدكتور " أديث فايور " يقول :

" إذا تم إزالة حالة الخوف المرضي ( الفوبيا ) نهائياً من المريض ، عن طريق العودة بذاكرته إلى حياة سابقة ، هذا يعني أن الأحداث المسببة لهذا المرض النفسي قد حصلت فعلاً في حياة سابقة !.. " .



ـ الطبيب النفسي " جيرالد نثرتون " ، الموصوف بتعصبه العلماني الشديد ، قام باستخدام طريقة الذاكرة الاسترجاعية لعلاج 8000 مريض نفسي .

و كان متشكك جداً في البداية ، لكنه الآن مقتنع تماماً بهذه الظاهرة نتيجة تجاربه العديدة .

و هناك بين مرضاه النفسيين الكثير من المتشككين ( رجال دين و فيزيائيين علمانيين ) ، لكن هذا لم يمنع هذه الوسيلة من النجاح أثناء تطبيقها عليهم !. يقول الدكتور :

" يغادر عيادتي الكثير من المرضى و هم مقتنعون بأن هذه الذاكرة الاسترجاعية هي ليست سوى مجموعة تجاربهم المتراكمة من حياتهم الحالية و ليس لها علاقة بحياة سابقة .

لكن ما هو الجواب المنطقي لسبب شفائهم ؟... الجواب هو أن التقمص موجود فعلاً !. " .



ـ الطبيب النفسي البريطاني ، الدكتور " أرثر غيردهام " ، يعترف بأنه كان في البداية علمانياً متطرفاً و من أشد المتشككين بهذه الظاهرة ، لكن بعد خبرته الطويلة في مجال الذاكرة الاسترجاعية

( مدة 44 عام ) ، صرّح بما يلي :

" إذا لم أعتقد بظاهرة التقمّص بعد كل الإثباتات التي تعاملت معها طوال هذه الفترة ، سوف أعتبر نفسي مختلّ عقلياً !. " .



ـ قامت الطبيبة المتشككة " هيلين وامباش " بدراسة موسّعة في العام 1975م ، في سبيل التحقق من مدى صدقية هذه الظاهرة . و بعد دراسة أكثر من 10.000 حالة مختلفة ،

خرجت بدلائل مدهشة تثبت حقيقة وجودها !. و علقت على هذا الاستنتاج قائلة :

" أنا لا أعتقد بظاهرة التقمص ، لكنني واثقة بأنها موجودة مئة بالمئة !. " .



ـ قد يندهش البعض عندما يعلم أن الأطباء النفسيين في الاتحاد السوفييتي السابق كانوا يعالجون المرضى بالاستعانة بطريقة الذاكرة الاسترجاعية !. و أشهرهم هي الطبيبة الروسية

" فارفارا إيفانوفا " ، التي تتمتع باحترام كبير في الوسط الأكاديمي ، تعتبر أشهر المعالجين النفسيين الذين استخدموا هذه الوسيلة في روسيا .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو شامل
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 278
مكآنيَ » : www.trbastone.com
نقآطيَ » : 39619
تآريخ التسجيــل : 08/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 12:25 am


أبحاث بيتر رامستر :

ـ أهم الأبحاث التي تم إقامتها حول هذا الموضوع هي تلك التابعة للطبيب النفسي الأسترالي " بيتر رامستر " الذي قام بإنتاج أفلام وثائقية تظهر تفاصيل هذه الظاهرة ،

بالإضافة إلى كتابه الشهير الذي يحمل العنوان : ( البحث عن أجيال سابقة . 1990م ) .

ـ أشهر الأفلام الوثائقية التي أنتجها كان عبارة عن برنامج وثائقي تلفزيوني ، ظهر في العام 1983م ، يتمحور حول أربعة سيدات أستراليات متشككات ، و لم يخرجن من الحدود الاسترالية أبداً ،

لكن كل واحدة منهن عادت بذاكرتها إلى حياة سابقة ، تحت تأثير التنويم المغناطيسي ، و أعطت تفاصيل كثيرة عن تلك الحياة ،

و من ثم تم نقل كل سيدة إلى المكان الذي ادعت بأنها عاشت فيه خلال فترة حياتها السابقة . و رافق السيدات في هذه الجولة إلى أنحاء متفرقة من العالم ، فريق من المصورين ، و لجنة شهود

مؤلفة من شخصيات محترمة .



ـ إحدى السيدات المذكورات هي " غوين مكدونالد " . كانت متشككة لدرجة التعصّب قبل إخضاعها لوسيلة الذاكرة الاسترجاعية . و عادت إلى ذاكرتها تفاصيل دقيقة عن حياة ماضية عاشتها في

مقاطعة " سومرست " في بريطانيا ، بين عامي 1765م ـ 1782م !.

و تم التحقق من جميع ادعاءاتها حول حياتها السابقة في " سومرسيت " من الصعب الحصول عليها عن طريق الرجوع إلى كتاب أو مرجع تاريخي يخص تلك المنطقة !. نذكر منها :

ـ عندما أخذت إلى المنطقة التي حددتها في مقاطعة سومرسيت البريطانية ( ضاحية مدينة غلاستونبوري ) ، استطاعت و هي معصوبة العينين التجوّل في المكان و كأنه مألوفاً لها ! مع العلم أن هذه

السيدة لم تغادر أستراليا أبداً !.

ـ ساعدت الفريق المرافق لها على إيجاد طرق مختصرة أقصر من تلك المرسومة على الخريطة التي كانوا يستعينون بها للتجوّل في المكان !.

ـ تعرّفت على موقع شلال مياه موجود في المنطقة ! و أشارت إلى مكان محدد في مجرى الوادي حيث وجب أن يكون هناك صف من الحجارة يساعد الناس على اجتياز الوادي من جانب لآخر !

و قد أيّد المحليّون هذا الكلام و قالوا أن هذه الحجارة قد أزيلت منذ حوالي أربعين عام !.

ـ أشارت إلى نقطة تقاطع معيّنة و ادعت بأنه كان هناك خمسة منازل ، و تمّ إثبات كلامها بعد الاستعلام من الأهالي ! و قالوا أن البيوت قد دمّرت قبل ثلاثين عام !.

و تم أيضاً إثبات صحة قولها بأن إحدى هذه المنازل كان مخزن للفاكهة !.

ـ عددت أسماء القرى المجاورة مستخدمة الأسماء التي عرفت قبل 200 عام ! مع أن هذه القرى لم تظهر على أي خريطة رسمية تمثّل المنطقة ، و منها ما ظهر بأسماء مختلفة !.

لكن الأهالي أيدوا كلامها بأن القرى قد حملت تلك الأسماء في إحدى الفترات التاريخية !.

ـ الأشخاص الذين ادعت بأنها كانت تعرفهم في تلك الفترة ، تم تأكيد وجودهم من خلال العودة إلى السجلات الرسمية القديمة الخاصة بالمنطقة !.

ـ استخدمت كلمات و مصطلحات و عبارات قديمة لم تعد تستخدم في هذه الأيام و ليست موجودة حتى في المعاجم ! لكن تم التأكد من صحتها عن طريق الأهالي !.

ـ علمت بأن مدينة " غلاستونبوري " ( عاصمة المقاطعة ) كانت تسمى في الأيام الماضية باسم " سينت مايكل " ، و تم إثبات هذه المعلومة بعد العودة إلى مراجع و سجلات تعود إلى تلك الفترة !.

ـ تمكنت من وصف احفالات الدرويديين ( كهنة الديانة السلتية ) الذين كانوا يقيمونها على تل غلاستونبوري ، في مناسبة حلول فصل الربيع ! و هذه الحقيقة بالذات ،

لازال المؤرخون في الجامعات يجهلونها تماماً !.

ـ قامت بتحديد موقع قديم لهرمين كانا موجودان سابقاً في غلاستونبوري ، و استبدلا بكنيسة تم تشييدا بنفس الموقع .

ـ عندما كانت في أستراليا ، قامت برسم المنزل الذي عاشت فيه خلال حياتها السابقة في سومرسيت ، إنكلترا . و ذكرت بأنه يبعد 20 قدم من الوادي ، و موجود في وسط صف من خمسة منازل ،

يبعد نصف ميل عن الكنيسة . و بعد التحقق من هذا الكلام تبين صحة كل ما قالته !. أما تفاصيل المنزل من الداخل ، فكانت مطابقة للرسومات التي رسمتها أثناء وجودها في أستراليا !.

ـ قامت بوصف نزل ( خان ) موجود في الطريق المؤدي إلى منزلها ، وقد وجدوه في مكانه الموصوف !.

ـ تمكنت من إرشاد الفريق المرافق إلى موقع ذلك المنزل الذي تبيّن أنه قد تحوّل إلى قنّ دجاج . و لم يكن أحد يعلم ماذا كان تحت أرضية ذلك المنزل ،

لكن بعد تنضيف تلك الأرضية وجدوا الحجر المنقوش الذي رسمته أثناء وجودها في أستراليا !.

ـ أثناء وجودها في مدينة غلاستونبوري مع فريق المرافق ، راح المحليون يسألونها أسئلة تعجيزية كثيرة عن أحداث تاريخية حصلت في المدينة خلال فترة حياتها السابقة ،

لكنها أجابت عليها جميعاً دون أي خطأ في سرد الوقائع !.

ـ كانت " سينثيا هاندرسون " من بين النساء اللواتي خضعن لدراسة بيتر رامستر . و استرجعت إلى ذاكرتها حياة سابقة تعود إلى فترة الثورة الفرنسية !. و أثناء نومها المغناطيسي تمكنت من إظهار ما يلي :

ـ تكلمت باللغة الفرنسية بطلاقة .

ـ فهمت جميع الأسئلة التي وجهت إليها باللغة الفرنسية و أجابت عليها بالفرنسية !.

ـ قامت باستخدام اللهجة الفرنسية المحلية التي كانت سائدة في تلك الفترة !.

ـ عددت أسماء شوارع و أماكن عامة مختلفة ، مع أن تلك الأسماء قد تغيّرت و ليس لها وجود سوى على الخرائط الفرنسية القديمة !.

في حوزة الدكتور بيتر رامستر الكثير من الحالات الموثقة الأخرى و جميعها مثبتة و مصدقة بطرق و أساليب يستحيل تزويرها أو التلاعب بتفاصيلها .

عودة الذاكرة بشكل عفوي :

نالت القضية التي سميت بحالة السيدة " شانتي ديفي " شهرة عالمية و اعتبرت من إحدى الحالات المثيرة للدهشة . حصلت في الهند ، عام 1930م ، قبل قيام الدكتور ستيفنسون بأبحاثه بمدة طويلة .

لكنه عاد مراجعتها من خلال السجلات و المراجع الموثّقة رسمياً .

و صرح بعدها بأن الفتاة الفتاة " شانتي ديفي " قد ادعت فعلاً بأربعة و عشرين إفادة صحيحة بالاعتماد على ذاكرتها ، و كانت مطابقة تماماً للواقع !.

ففي العام 1930م ، كانت شانتي ديفي في سن الرابعة من عمرها عندما بدأت تتذكر تفاصيل محددة عن أنواع من الألبسة ، و الأطعمة ، و أشخاص ، و أماكن ، مما أثار فضول والديها . و باختصار ،

قامت الفتاة بذكر التفاصيل التالية التي تم التحقق منها فيما بعد و تم إثبات صدق ما قالته تماماً :

ـ عرفت عن نفسها بأنها " لودجي " ، امرأة عاشت في " موترا " التي تبعد 128كم عن مكانها الحالي !.

ـ تكلمت باللغة المحلية التابعة لتلك المنطقة دون أن تتعلمها في حياتها الحالية !.

ـ ادعت بأنها أنجبت ولداً و مات بعد عشرة أيام من ولادته . ( و قد ثبت أن هذا قد حصل فعلاً مع لودجي ) .

ـ عندما أخذوها إلى موترا ، تعرفت على زوجها ( في حياتها السابقة ) ، و كان يدعى

" كيدار ناث " ، و تكلّمت عن أشياء كثيرة فعلوها سوياً دون معرفة أحد !.

ـ تمكّنت من التعرف على نقاط علام عديدة حول مكان إقامتها السابقة . و قد اهتدت إلى منزلها السابق بنفسها دون إرشاد من أحد !.

ـ تمكّنت من التحديد بدقة ، كيف كانت وضعيات الأثاث المنزلي أثناء وجودها في حياتها السابقة !.

ـ تمكنت من تحديد مكان وجود 150 روبي ( العملة الهندية ) في إحدى زوايا المنزل . و كانت تحتفظ بهذا المال من أجل الأيام العسيرة !.

ـ تمكنت من التعرّف على والديها السابقين من بين جمهور غفير !.

أحدثت هذه القضية ضجّة كبيرة في حينها مما دفع الحكومة إلى تشكيل لجنة مؤلفة من رجال بارزين ، كان من بينهم سياسي بارز ، محامي ، مدير دار نشر ،

في سبيل التحقيق بتفاصيل هذه الرواية المدهشة .

و خرجت اللجنة مقتنعة تماماً حيث تأكدوا من أن شانتي ديفي قد تمكنت من معرفة أشياء و تفاصيل كثيرة لا يمكن الحصول عليها عن طريق الخداع أو وسيلة ملتوية أخرى . و جميعهم أجمعوا على أن الوقائع بمجملها تشير إلى حقيقة واضحة

.. ظاهرة التقمّـص !.

نالت هذه القضية شهرة عالمية و جذبت انتباه الكثير من علماء الاجتماع و الكتاب مثل : الكاتب السويدي " ستور لونرستراند " ،

الذي سافر في الخمسينات إلى الهند و قابل شانتي ديفي من اجل البحث في هذه الظاهرة بنفسه . و خرج باستنتاج فحواه أن شانتي قد تقمصت فعلاً ، و استبعد أي تفسير أخر تعتمد عليه هذه القضية .

( إن ظاهرة التقمص مألوفة في الهند و معروفة بين شعوبها المختلفة ، لكن هذه القضية بالذات نالت اهتمام الصحافة و الإعلام مما جعلها قضية عالمية ذات أهمية كبيرة .)

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو شامل
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 278
مكآنيَ » : www.trbastone.com
نقآطيَ » : 39619
تآريخ التسجيــل : 08/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 12:27 am


قضية الدكتور " أرثر غيردهام " و السيدة " سميث " :

قضية أخرى من إنكلترا أقنعت الكثير من الخبراء ، بما فيهم الدكتور " أرثر غيردهام " ، تتمحور حول ربة منزل عادية كانت تعاني من كوابيس و أحلام مزعجة أثناء نومهم .

فكانت ترى نفسها و هي تتعرّض للحرق بالنار الملتهبة في ساحة عامة أمام الناس !.

أعطت الدكتور غيردهام نسخ عن بعض الرسومات و مقاطع أغنيات كانت قد كتبتها في طفولتها بشكل تلقائي ، دون تحضير مسبق !

و قام أخصائيون باللغة الفرنسية القديمة بالتعرّف على كلمات تلك الأغنيات و استنتجوا بأنها تنتمي إلى لغة كانت سائدة في جنوب فرنسا بين القرنين الثاني عشر و الثالث عشر للميلاد !.

و قد أذهلت خبراء التاريخ بمعرفتها الدقيقة لحياة شعب الكاثار ( شعب يتبع مذهب مسيحي تم إبادته تماماً على يد الكنيسة في روما ، و كانوا يعيشون في جنوب فرنسا ) .

و تلفظت بأغاني تحتوي على كلمات لا يعرفها أي مؤرّخ ! و تم الاستعلام عنها فقط عن طريق العودة إلى مراجع قديمة جداً . و كانت تعلم بحقائق تاريخية مفصّلة لا يعلم بها أحد في عصرنا !.

و تم التحقق منها بعد بذل جهد كبير في البحث و المتابعة ، فوجدوا أنها صدقت في وصف التالي :

ـ رسوماتها كانت مطابقة للعملات النقدية الفرنسية القديمة ، بالإضافة إلى الألبسة و الحلي و تصميم المباني و المنازل في تلك الفترة .

ـ تفاصيل دقيقة عن طريقة الحياة الاجتماعية السائدة في حينها ، و طريقة تعامل الأهالي مع بعضهم البعض

( هذه التفاصيل لم تظهر في كتب تاريخية خاصة بهذا الشعب المغضوب عليه كنسياً ، حيث أن المراجع التاريخية لم تنصفهم أبداً . فاضطر الخبراء للعودة إلى المراجع الكنسية التي سادت في حينها ،

أي مراجع مزوّرة و محرّفة وصفت هذا الشعب على أنه من أتباع الشيطان و أناسه هم كفرة مهرطقين .

لكن الخبراء عملوا على استخراج المعلومات عن حياة ذلك الشعب و طريقة عيشه من بين سطور تلك النصوص المحرّفة )

ـ صدقت في وصف الطريقة الوحشية التي كان يعامل بها السجناء الدينيين ، و كيف كانوا يُسجنون فوق بعضهم البعض في الأقبية التابعة للكنائس !.

ـ صدقت في وصف الألبسة التي كانت سائدة بين شعب الكاثار ، بالإضافة إلى طقوسهم و شعائرهم المختلفة .



تأثّر البروفيسور البريطاني المشهور " نيلي " ( ذات السلطات العلمية الواسعة ) بهذه القضية ، و نصح بأنه عندما يحدث تناقض بين المراجع التاريخية و كلام أصحاب الذاكرة الاسترجاعية ، و جب تصديق الفريق الأخير !

لأنه يبدو أنهم أصدق من المراجع التاريخية المزوّرة !.



قام الدكتور غيردهام باكتشاف عدة أشخاص عادت ذاكرتهم إلى تلك الفترة الزمنية ( بين القرن الثاني و الثالث عشر ) ، و وثّق أقوالهم في كتاب عنوانه : التقمص و شعب الكاثار .

هذا الشعب المسيحي الذي تم إبادته بالكامل على يد الكنيسة في القرن الثالث عشر !.

تحوّل الدكتور غيردهام من موقع المتشكك إلى موقع المؤمن بظاهرة التقمّص ،

و تعرّضت سمعته الأكاديمية للخطر ، خاصةً بعد قيامه بإلقاء العديد من المحاضرات بين زملائه في المجتمع الطبي البريطاني ، و التي تتناول موضوع " التقمّص و ممارسة الطب العلاجي ".


الدكتور " إيان ستيفنسون " :

الدراسات و البحوث العلمية التي أقامها الدكتور إيان ستيفنسون ، البروفيسور في علم النفس من جامعة فرجينيا الطبية ، حول موضوع التقمّص ، كانت الأكثر روعة و وقعاً على النفوس .

خاصة أنه اعتمد على ظاهرة " الاسترجاع العفوي للذاكرة " .

أمضى سنوات عديدة في البحث ، مستخدماً أساليب علمية بحتة في التحقيق مع أكثر من أربعة آلاف طفل في الولايات المتحدة ، بريطانيا ، تايلاند ، بورما ، تركيا ، لبنان ، كندا ، الهند ، و مناطق أخرى من العالم .


و قام بالتحقيق في ادعاءات هؤلاء الأطفال عن طريق دراسة و تحليل رسائل و سجلات طبية تشريحية و شهادات ولادة و شهادات وفاة و سجلات مستشفيات و صور فوتوغرافية و مقالات صحفية و

غيرها من مراجع و وثائق يمكن العودة إليها خلال دراسة الحالات الخاضعة للبحث .

كانت العودة إلى التقارير الطبية مهمة لدراسته ، خاصة إذا ادعى أحد الأطفال بأنه قد تعرّض للقتل في حياته السابقة . و لاحظ ستيفنسون ظهور توحيمة أو وشمة في جسم بعض الأطفال الذين

تعرّضوا في حياتهم السابقة للقتل العنيف . و ناسب وجود العلامات على أجسامهم في نفس مكان غرس السكين أو الرصاصة أو غيرها من مسببات القتل .



ـ إحدى الأمثلة المستخلصة من دراسات الدكتور ستيفنسون حول الوشمات الجسدية ، تجلّت في قضية الطفل "رافي شنكار " ، الذي تذكّر كيف تم قطع رأسه عندما كان ولداً صغيراً ،

على يد أحد أقربائه الذي كان يأمل بوراثة ثروة أبيه . و قد ولد " رافي " في حياته الحالية مع وجود علامة فارقة تحيط برقبته . و بعد التحقيق من صدق الرواية ،

تبين أن الفتى كان صادقاً في كل ما ادعاه . فقد تم قتل أحد الأطفال فعلاً بهذه الطريقة ، بنفس المنطقة و العائلة التي أشار إليها "رافي " .



ـ قضية أخرى تتناول ظاهرة الوشم على الجسد ، تتمحور حول فتى من تركيا . تذكر بأنه كان في حياته السابقة لصاً ،

و كان محاصراً من قبل رجال الشرطة عندما أقدم على الانتحار ، كي يتجنّب الوقوع في أيدي السلطات .

فوضع فوهة البندقية تحت ذقنه من جهة اليمين و ضغط على الزناد . و تبين ن الفتى الذي ولد فيما بعد لديه علامة فارقة تحت ذقنه في الجهة اليمنى ! و تبين أيضاً وجود علامة أخرى على رأسه (مكان خروج الرصاصة) !.



يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو شامل
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 278
مكآنيَ » : www.trbastone.com
نقآطيَ » : 39619
تآريخ التسجيــل : 08/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 12:31 am


قضية مارتا لورينز :

إحدى القضايا المثيرة التي بحثها الدكتور ستيفنسون كانت تخص فتاة من البرازيل ، تدعى مارتا لورينز ، التي عندما كانت في سنها الأولى من عمرها ،

تمكنت من التعرّف على أحد أصدقاء والديها ، و أشارت غليه بعبارة " هيلو بابا " أي " مرحباً يا والدي " ! و عندما أصبحت في سن الثانية من عمرها ، راحت تتكلّم عن تفاصيل كثيرة تتعلّق بحياتها السابقة !

و التي صادف بأنها كانت خلالها صديقة حميمة لوالدتها الحالية ! و ابنة الرجل الذي هو صديق والديها الحاليين ( التي نادته بابا ) !

و الكثير من التفاصيل التي تحدثت عنها لم تكن معروفة من قبل والدتها الحالية ، و اضطروا إلى التحقق من مدى صدق ما تقوله بالاستعانة بأشخاص آخرين يعرفون الفتاة في حياتها السابقة ، و وجدوا أن كل ما ادعته كان صحيحاً !.

استطاعت هذه الفتاة أن تتذكّر 120 حقيقة أو حادثة أو موقف حصل في حياتها السابقة ! و كان اسمها " ماريا دي أوليفيرا " صديقة والدتها الحالية ! هذه الصديقة قالت لوالدة الفتاة أثناء موتها على سرير المرض بأنها سوف تخلق عندها و تصبح ابنتها !.




عماد الأعور :

ذهب ستيفنسون إلى لبنان ، و تحديداً إلى إحدى القرى الدرزية ،

و كانت زيارته فجائية و غير معلنة حتى يتفادى عملية التحضير المسبق لرواية خيالية أو غيرها من أساليب تعمل على طمس الحقيقة . فلهذا السبب ، قرر أن يزور إحدى تلك القرى بشكل عشوائي دون تحديد مسبق لأي مكان معيّن .

بعد أن وصل إلى إحدى القرى ، طلب من الأهالي أن يرشدوه إلى أحد المنازل الذي تجسّدت فيه ظاهرة التقمص مؤخراً . فدلوه إلى بيت الفتى ذات السن الخامسة من عمره ، اسمه عماد الأعور .

بدأ هذا الفتى بالحديث عن حياته السابقة منذ أن كان في السنة الأولى من عمره . و كان يشير في كلامه إلى قرية أخرى تبعد 25 ميل عن قريته .

في السنة الأولى من عمره ، كان بتلفّظ بأسماء مثل " جميلة " و " محمود " ، و غيرها من أسماء . و في السنة الثانية من عمره ، قام بالتعرّض لأحد المارّين في الشارع و تعرّف عليه بأنه أحد جيرانه في الحياة السابقة !.


و بعد أن قابله الدكتور ستيفنسون ، أخذه إلى تلك القرية التي كان يذكرها دائماً في كلامه ، فتعرّف على المنزل الذي كان يعيش فيه ، و تمكن من التعرّف على عمه " محمود " من خلال الإشارة إليه في الصور الفوتوغرافية ! و كذلك زوجته " جميلة " ! بالإضافة إلى أشخاص كثيرون عرفهم في حياته السابقة !. تعرّف على المكان الذي خبأ فيه بندقيته ، و هذا كان سرّاً لا أحد يعرفه سوى والدته ! و تذكّر كيف كان موقع السرير أثناء مرضه الأخير قبل وفاته !. قام بالتعرّف على أحد الغرباء في الشارع ، و بعد فترة من الحديث معه ، تبين أنه كان زميله في الخدمة العسكرية ! و راحا يتذكران معاًً بعض الأحداث التي حصلت معهم أثناء الخدمة !.

خرج الدكتور ستيفنسون من دراسة هذه الحالة بوجود 57 إدعاء من قبل الطفل ، و تم التحقق من 51 إدعاء بشكل صحيح ، أما الادعائين الباقيين ، فيبدو أن الشهود كانوا غائبين مما جعل الدكتور أن ينحيها جانباً .

تعرّض الدكتور ستيفنسون لانتقادات شديدة من جهات علمية مختلفة بسبب أبحاثه التي تناولت هذا الموضوع .

و أصبحت سمعته الأكاديمية و الاجتماعية على المحكّ ، خاصة عندما راح ينشر مقاطع من أبحاثه في مقالات تابعة لمجلات علمية مختلفة مثل : مجلة الأمراض النفسية و العصبية ( أيلول 1977م ) ،

و المجلة العلمية الأمريكية للعلاج النفسي ( كانون أول 1979م ) .

و الّف عدة كتب و مجلدات حول هذا الموضوع . و كلّما نشر إحدى هذه المؤلفات زادت التفاصيل و زادت قوّة الحجج و البراهين ، و أصبحت الحقيقة تتضح أكثر بعد كل عمل جديد ينشره .

صدمت أبحاث الدكتور ستيفنسون الأوساط الأكاديمية ! و تفاجأ الجميع بحقيقة جديدة تضاف إلى الحقائق الأخرى الكثيرة التي طعنت بمصداقية المنهج العلمي السائد ،

و الذي طالما تباهى بأنه المنهج الصحيح ، و الذي لا يخطئ ، و الذي توصل إلى تفسير أسرار الوجود بوسائله العلمية المنهجية !.

لكن هذا الادعاء دحض من جديد ! و بوسائل علمية منهجية ! و تم الكشف عن منطق آخر كان مجهولاً على الكثيرين ! ( نتيجة القمع الفكري عبر العصور ) .

إذا عدنا إلى المراجع التاريخية " المقموعة " ،

نجد أن الاعتقاد بالتقمّص كان سائداً في العالم المسيحي قبل العام 533م ، حيث قرر في اجتماع القسطنطينية باعتبار الاعتقاد بظاهرة التقمّص هرطقة و إلحاد .

و فرضت تعاليم الاعتقاد بحياة واحدة ، و عقوبة نار الجحيم لكل من يخرج عن المسلمات الدينية ! كل ذلك في سبيل إحكام قبضة الكنيسة على الرعية !. ( جميع المؤرخين يتجنبون الحديث عن هذا التاريخ كما يتجنبون الطاعون ! خوفاً من غضب أقوى مؤسسة دينية في العالم و أكثرها ثراء ونفوذ ) .

ـ أما الذين حاولا انتقاد أبحاث الدكتور ستيفنسون ، فكانوا علماء و رجال علم من النوع المتعصّب علمانياً ،

و هناك مجموعة أخرى متعصّبة لمعتقدات و مسلمات معيّنة تستبعد ظاهرة التقمّص و تحرّمها ، ( وهناك انتقادات مغرضة ، مدفوعة من قبل جهات كثيرة ) .

و لم تحاول أي من هذه الجهات بالنظر في تلك الدراسات ، و لا حتى التكلّف بإقامة دراسات خاصة بهم في سبيل التأكّد من الحقيقة بأنفسهم .

كل ما فعلوه هو الاستنكار .. و الرفض .. و اعتبار هذه المواضيع هرطقة علمية وجب شجبها تماماً !.



ـ لكن من جهة أخرى ، نجد رجال علم موضوعيين يتصفون بروح البحث العلمي الأصيل ، و يتمتعون بسمعة بارزة في الأوساط العلمية ، أشاروا إلى أبحاث الدكتور ستيفنسون بتقدير كبير ، خاصة أساليبه العلمية التي اتبعها في دراسة هذا المجال ، نذكر منهم :

ـ البروفيسور " ألبرت . ج . ستونكارد " ، رئيس قسم علم النفس في جامعة بنسلفانيا ، قال في إحدى تعليقاته على أبحاث ستيفنسون :

" يعتبر الدكتور ستيفنسون من أكثر رجال العلم الناقدين الذين عملوا في ذلك المجال ، و ربما الأكثر تفكراً ، مع موهبة مميزة في إنشاء أبحاث متوافقة مع المبادئ و الأسس العلمية المنهجية الرسمية " .

ـ البروفيسور " فيرتود شمايدر " ، من جامعة نيويورك ، يقول :

" يعتبر ستيفنسون من الرجال الحذرين جداً ، بالإضافة إلى الأخلاقيات العلمية التي تميّز بها ، و حنكة كبيرة مكنته من إدخال هذه الظاهرة إلى المجال العلمي المنهجي " .

ـ البروفيسور " هيربرت . س . ريبلي " ، رئيس مجلس قسم علم النفس في جامعة واشنطن ، يقول :

" أنظر إلى ستيفنسون باحترام و تقدير كبيرين . أعتبره صادقاً في عمله ، و دقيق أيضاً . إننا حقاً محظوظين بوجود أكاديمياً مثله بيننا . لديه القدرة و الجرأة على ملاحقة مجالات منافية تماماً لمنطق منهجنا العلمي التقليدي " .

ـ علّق الدكتور " هارولد لايف " في مجلّة ( الأمراض العصبية و النفسية ، إصدار أيلول 1977م ) قائلاً :

" إما أن ستيفنسون قام بارتكاب خطأ كبير سيدفع ثمنه غالياً ، أو أنه سيشار إليه بعد عقود من الزمن على أنه غاليليو القرن العشرين " .

ـ بدأ الدكتور ستيفنسون يهتم بموضوع الذاكرة الاسترجاعية العفوية ، عندما كان في زهوة عمله كطبيب نفسي . اتخذ هذا التوجّه لأنه وجد أن العلاج النفسي التقليدي كان خاضعاً لخطوط كثيرة لا يمكن تجاوزها أكاديمياً ،

و لم تعمل على مساعدة المرض في الشفاء بشكل فعال . و رأى أن معالجة المرضى بالاعتماد على العلوم الجينية ، و التأثيرات الإجتماعية المحيطة ، و غيرها من مصطلحات مستخدمة في علم النفس التقليدي ، لا تكفي لعملية العلاج بشكل كامل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو شامل
عضو مجتهد
عضو مجتهد
avatar

جنسيَ » : ذكر
مشآرگاتيَ » : 278
مكآنيَ » : www.trbastone.com
نقآطيَ » : 39619
تآريخ التسجيــل : 08/06/2010

مُساهمةموضوع: رد: التقمص يرويه العلم   الثلاثاء سبتمبر 07, 2010 12:59 am

هذه اثباتات علمية ممن كانوا لا يعترفون بهذه الضاهرة

اما الاثباتات الدنيوية فهي
لو مات احدهم عن عمر تحت سن البلوغ لا يحاسب ويدخل الجنة

يعتبر دخل الجنة بلا تعب ولا عناء

انستطيع ان نقارنه باخر عاش مائة عام وتعرض لكل الاغرائات والعذابات وفتن الشيطان

يمكن ان يقول قائل الدرجة ليست واحدة

احدهم ولد لرجل غني وموفر له كل ما يتمناه

واخر ولد يتيما لا اب له ليس ببيت امه ما يأكله

هل من العدل ان يحاسب الاثنان بنفس الميزان

احداهن ولدت اية في الجمال ما ان بلغت الرابعة عشره من عمرها حتى تقاطرت على ابوها العرسان

واخرة ولدت قبيحة المنضر قصيرة القامة بلغت الاربعين وما دق بابها احد

هل من العدل ان تحاسبن بنفس الميزان

فالعدل من اسماء الله الحسنى ولا احد يشك بعدله سبحانه وتعالى فلابد من انتقال الروح بين عدة اقمصة

فالغني يجب ان يجرب الفقر والعوز والفقير يجب ان يجرب الغنى بهذا يتحقق العدل الالهي

هل من مات ابن اربعة عشر سنة وحاسب على سنة واحدة من عمره يستحق هذا النعيم الابدي ولو امضى هذه السنة سجدة واحدة

وهل
وهل
وهل

فالتقمص موجود واغلب الاديان تعترف بوجوده ولو اخلفت التفاصيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
التقمص يرويه العلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جبـل العرب :: 
المنتديات العامة
 :: 
المنتديات العامة
-
انتقل الى: